موضوع اليوم

الرشوة: هل للضرورة أحكام؟


هل تضطر أحياناً لدفع رشاوى لإتمام أو تسهيل معاملاتك الشخصية؟ البعض يصر على أن مسألة دفع الرشوة فساد، وبالتالي فهي جريمة يعاقب عليها القانون. لكن هناك من يجد مبررات لها في بعض الأحيان أو يعتبرها نوعاً من الصدقة أو نظام غير رسمي للتكافل الاجتماعي إذا كانت بدون إجبار. شاركنا رايك
عدد الردود 6
اضف تعليق


التعليقـــات

هبه شارك فى 2012/04/08 
الرشوة نــوع من الفساد، يُطلق على دفع شخص أو مؤسسة مالاً أو خدمة من أجل الاستفادة من حق ليس له، أو أن يعفي نفسه من واجب عليه. وحكمها في هذه الحالة ما قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم: لعن الله الراشي والمرتشي والرائش الدي يمشي بينهما أما إذا كان هناك ظرف خاص يجعل الإنسان غير قادر على استيفاء حق له إلا بأداء الرشوة لظالم أو لحكام؛ فإن ما يدفعه في هذه الحال من أجل الوصول إلى حقه لا يعتبر رشوة كما يرى أكثر العلماء وإنما هو ابتزاز عند الحاجة. نص غليظ== موقف التشريعات المختلفة من الرشوة == تنقسم التشريعات الحديثة في نظرتها إلى الرشوة إلى اتجاهين الاتجاه الأول يرى هذا الاتجاه أن الرشوة تتكون من جريمتين مستقلتين أحدهما يرتكبها الراشي والأخرى يرتكبها المرتشي، وهدا يعني أن كل جريمة يصح فيها العقاب مستقلة ومنفصلة عن الأخرى، فكل منهما تعتبر جريمة تامة بكل عناصرها وأوصافها وعقوبتها، وعليه فان فعل الراشي لايعد اشتراكا في جريمة المرتشي بل هو فعل مستقل يعاقب عليه القانون منفردا. ويصطلح على تسمية جريمة الراشي " جريمة الرشوة الايجابية " وجريمة المرتشي "الرشوة السلبية". الاتجاه الثاني يرى هدا الاتجاه أن جريمة الرشوة هي جريمة واحدة، جريمة موظف يتاجر بوظيفته، فالفاعل الأصلي هو الموظف أو القاضي المرتشي أما الراشي فهو شريك له يستعير منه اجرامه. [عدل] موقف التشريع الجزائري من جريمة الرشوة أخد القانون الجزائري بالاتجاه الأول الدي يجعل من جريمة الرشوة جريمتين مستقلتين، فارادة المشرع واضحة في التمييز بين جريمة الراشي والمرتشي ،حيث ينص القانون في المادة 126 و127 من قانون العقوبات الجزائري على جريمة الرشوة التي يقترفها المرتشي وفي المادة 129 من نفس القانون على جريمة الرشوة التي يقترفها الراشي وان لم يذكر كلمة الراشي صراحة. ان تمييز المشرع الجزائري بين بين من العقاب. [عدل] جريمة المرتشي تفترض جريمة الرشوة السلبية لقيامها توافر ثلاث أركان وهي : 1- صفة المرتشي يشترط القانون الجزائري في المادتين 126 و 127 من قانون العقوبات صفات خاصة في المرتشي حتى تقوم جريمة الرشوة وهي أن يكون موظفا عموميا أو من يكون في حكمه كالخبير ،الطبيب... عاملا أو مستخدما في مؤسسة خاصة. يجب ثبوت صفة الموظف وقت ارتكاب الرشوة وألا يكون تعيينه باطلا وأن يكون العمل المطلوب من الموظف آداؤه داخلا في في اختصاصه أو يكفي أن يكون له فيه نصيب من الاختصاص.وبالنسبة للمكلف بخدمة عمومية كالخبير مثلا أن يكون قد كلف بالعمل ممت يملك التكليف بصفة رسمية ،فلا تسري الرشوة على منيتطوع لعمل من الأعمال العامة. 2- الركن المادي تضمنت نصوص المواد 127 و 128 جميع صور الاتجار أو العبث أو الاخلال بالوظيفة أو باعمالها أو الشروع في دلك وعليه فان الركن المادي ينحصر في الأفعال التالية: القبول سواء وقع على مال أو على هدية أو وعد بإعطاء شيء في وقت لاحق، ويتحقق القبول بالكلام أو بالإشارة أو بالكتابة أو أي شيء يدل عليه. الطلب تتم الجريمة بمجرد الطلب ولو لم تتحقق النتيجة. التلقي والاخد وهي الصورة العادية لجريمة الرشوة وتتم الجريمة في هده الحالة بمجرد تسلم المرتشي الشيء محل الرشوة سواء كان الشيء دا قيمة أو بسيطا. 3- الركن المعنوي جريمة الرشوة السلبية هي جريمة عمدية يتوافر ركنها المعنوي في صورة القصد الجزائي العام أي بتوافلر العلم والارادة فالمرتشي يجب أن يعلم بأركان الجريمة أي بأنه موظف عام وبأن العمل المطلوب منه تنفيده يدخل في اختصاصه، وأن مايقدم له هو مقابل للعمل المطلوب منه آداؤه (أي أن يكون عالما بأنه يتاجر بوظيفته)وأن تتجه ارادة الجاني إلى الفعل المجرم والنتيجة الغير مشروعة أو قبولها كما يجب أن يعاصر القصد الجزائي العام الركن المادي لجريمة الرشوة.

ابن النوروالحق شارك فى 2011/02/16 
الرشوه شى سى ولكننا قد نضطر لها فى بعض الاحيان للحصول على حقوقنا ولكن أذا دفعت للحصول على ماليس حقى فهى بالتاكيد لاتليق بنا كاولادلله

امين نبيه امين شارك فى 2008/10/25 
عند فشل ابليس فى العمل الفردى يفكر بطريقه جماعيه و ليس ادل على ذالك من الانتشار الجماعى على الخطايا الرماديه نعم ربما اول مره تسمع هذا التعبير الرماديه اى مايظهر انه صالح و باطنه شر اسود مثل القتل الرحيم ، الهديا ، ده موظف غلبان...دى اعانه و ممكن تتخصم من العشور.....و هى محتاجه تجيب اطفال فى السن ده ربنا يبارك لها فى الثلاثه الكبار ....و هو انا فتحت الشباك علشان اتفرج على عوره الجيران..... نعم صديقى و جد الشيطان آلاف من الصور والطرق التى تقع فى المنطقه الرماديه فهى صور اغلبها راقيه فى الظاهر و تغلف بآلاف من الفلسفات الرماديه و لكن الانسان اذا انجزب و انخدع بالشهوة و حتى لو كانت شجرة المعرفه والخير .............ياغزيزى فال الكتاب كونوا حكماء كل الحيات ليس فى اى موقف آخر بل مع الحيه حتى تدرك كم الخداع وكم هى درجه الرمادى التى يتطلبها وقوعك او خداعك و لكن اسهرو وصلوا لم يذكرها الكتاب للصلاه على الطعام برغم ان الكتاب اوصنا بذلك بل كمثال على توظيف الشيطان للبعض انها لدلك و لكن الكتاب ذكرها حتى لا نقع فى تجارب و ان سقطت من سقطتى تقيمونى فيجب ان يتطور فكرك ايضاً مثال بسيط : هل المسيح لو كان مكانى لعمل تلك ، هل كان اختار الرشوة اسف لها اسم جديد دفعه تعجيل انهاء مصالح لقد عجبى القس منيس عبد النور عندما قال هل يمكن ان نبنى خدمه على ارض مجاورة للكنيسه بالرشوة ( اذا اراد الرب تلك الارض فسوف نأخذها بدون رشوه ) و قد كان للرب غرض هو انه للمؤمنين الغايه لا تبرر الوسيله فهذا الفكر الرمادى فحاذر من التطورات التى لم يطلعك عليها ابليس قالزنا اصبح صداقه ، خبره للزواج او مايسميه البعض تجربه الطباع فبل الزواج ، ان العالم المحيط احدى الحيل الجديده فالجميع يدفعون الرشوة وهى بسيطه فليس اسهل من تلك الخدعه النسيطه ( كل قتلها اقوياء ) لماذا اربح النعيم وحدى للمره الاخيرة درجات الرمادى كثيرة ممكن ان تصل الى مالانهايه و الرب قادر ان يعين ضعفاتنا عير عاثرين فى غناة فى المجد . امين نبيه امين

عابر شارك فى 2008/10/08 
قد يقود ابليس فكرنا لأمور كثيرة ليست هى أولويات لحياتنا . مثل هذا الموضوع وذلك لكى يشغل فكرنا عن أمور وتفاصيل أخرى فى حياتنا اساسية فدعنى أسألك عن باقى تفاصيل حياتك . هل هى تمجد اللة؟ هل هى فى مشيئة اللة؟ وأقول لك أيضا . تأكد تماما أن لو كانت باقى تفاصيل حياتك ترضى اللة . حينها لم يسمح لك اللة ان تجتاز فى مثل هذا الموقف لأن اللة يهتم بمتقية والرب يباركك ..

مصري شارك فى 2008/03/26 
الغاية لا تبرر الوسيلة لقد تركت عملى كمهندس مدنى بسبب اننى كنت مضطر للرشوة مهندسى الحى فى كل صباح ورفضت الاستمرار فى هذه المهزلة والتحقت بعمل اخر فى مجال الكمبيوتر براتب اقل لكنى ضميرى مرتاح جدا الان مصري

هشام شارك فى 2008/03/26 
الرشوة من اشد الامورة خطورة علي المجتمع و تعكس ثقافة الفساد و الانحراف التي بدأت تسود كل قطاعات المجتمع ودائما نسوق لها المبررات من ضعف دخل الموظف او وسيلة لقضاء بعض الخدمات او غير ذلك من المبررات ،وعلينا الاعتراف بان من يقبل الرشوة في امر بسيط كقضاء مصلحة صغيرة، يقبلها في امر كبير قد يؤدي لموت انسان او ضياع حق اخر ،وكلاهما فاسد بنفس الدرجة ،و الذي يتسامح عنها في امر بسيط يتسامح عنها في مسألة كبيرة وأرجو بدلا من الحديث عن مبررات الرشوة و الفساد العمل علي محاربتهما لعل الله ينجينا مما نحن فيه

بحث الموقع
Loading
احدث مواضيع المنتدى

كل المـــواضيع
اكثر المواضيع نعليقا

كل المـــواضيع